CNN.com Arabic
البحـث
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
على حافة حرب
حزب الله يعلن قصف سفينة حربية إسرائيلية، وتل ابيب تنفي

2200 (GMT+04:00) - 28/08/06

بيروت، لبنان (CNN) -- أكد بيان لحزب الله اللبناني أن مجموعة من مقاتليه تمكنوا من إصابة سفينة حربية إسرائيلية، كانت ترابط قبالة ساحل مدينة صور في جنوب لبنان، بعدد من الصواريخ، مساء الاثنين، مما أدى إلى إلحاق أضرار كبيرة بها.

وأكد مسؤول رفيع المستوى في قوى الأمن اللبنانية أن صواريخ حزب الله أصابت بارجة إسرائيلية قبالة ميناء صور الاثنين.

وقال المسؤول، الذي رفض الإفصاح عن اسمه لأنه غير مخول بإصدار تصريحات صحفية، إن قوى الأمن اللبنانية في صور سمعت صوت انفجار في البحر، قبل أن تشاهد كتلة من الدخان ترتفع من السفينة الحربية الإسرائيلية.

وبالمقابل، نفى الجيش الإسرائيلي إصابة أي من قطعه البحرية الموجودة قبالة السواحل اللبنانية.

وقال البيان، الذي أذاعته فضائية المنار المملوكة لحزب الله، إن عددا من القطع الحربية والمروحيات الإسرائيلية، هرعت إلى موقع السفينة التي أصيبت بإصابات مباشرة.

وأضاف البيان، أن الهجوم هو بداية عمليات انتقامية رداً على القصف الإسرائيلي لأحد المباني في قرية "قانا" بجنوب لبنان، الذي أدى إلى مقتل ما يزيد على 54 مدنياً، من بينهم 37 طفلاً فجر الأحد.

وجاء في بيان حزب الله أن "المقاومة الاسلامية" هاجمت سفينة حربية اسرائيلية، من طراز ساعر، طاقمها مؤلف من 53 ضابطاً وجندياً بالصواريخ قبالة شواطيء صور وأصابتها إصابة مباشرة.

وفي بيروت أطلق عدد من أنصار حزب الله أعيرة نارية في الهواء احتفالاً بالهجوم، الذي أعلن عنه بيان الحزب.

ونقلت رويترز عن متحدث باسم قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة في جنوب لبنان، قوله إن بإمكانه أن يؤكد أن حزب الله أطلق صواريخ، لكنه لم يقدم مزيداً من التفاصيل.

وكان الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، قد أعلن عن قصف إحدى البوارج الإسرائيلية، في نفس التوقيت الذي كان يوجه فيه خطاباً متلفزاً، في 14 يوليو/ تموز الجاري، في اليوم الثالث للمواجهات مع الجيش الإسرائيلي، الأمر الذي أدى إلى إلحاق أضرار بالغة بالبارجة، ومقتل أربعة جنود من أفراد طاقمها.



قصص ذات العلاقة

ملاحظة : تفتح الصفحات في نافذه جديدة. CNN غير مسؤوله عن مضمون المواقع الأخرى.
البحـث
     
© 2010 Cable News Network.
جميع الحقوق محفوظة .A Time Warner Company
التي بموجبها تقدم لك هذه الخدمة.