/صحة وتكنولوجيا
 
1743 (GMT+04:00) - 30/04/09

دراسة تفسر لماذا يشاهد الرجال "فتيات البكيني" مجرد "أشياء"

صور النساء العاريات تجعل نشاط خلايا المخ مختلفاً

صور النساء العاريات تجعل نشاط خلايا المخ مختلفاً

(CNN)-- قد يكون من الواضح أن الرجال عندما يشاهدون النساء يرتدين ثياب السباحة "البكيني"، ينجذبون إليهن باعتبارهن مجرد "أشياء" مثيرة وملفتة للنظر، وليسوا أشخاصاً آخرين يمكن التفاعل معهم اجتماعياً، ولكن هذه التصرفات أصبح الآن لها ما يفسرها علمياً.

وأظهرت دراسة علمية حديثة أن مناطق معينة في المخ لدى الرجال، تنشط عند مشاهدة صور لفتيات يرتدين البكيني، هي نفس المناطق التي تنشط عند مشاهدة الأشياء، والتي تساعد على اتخاذ ردود أفعال معينة إزاء تلك الأشياء، في حين تبقى المناطق التي تنشط أثناء التفاعل الاجتماعي خامدة.

وقدمت أستاذة الصحة النفسية بجامعة "برينستون" الأمريكية، سوزان فيسك، نتائج هذه الدراسة خلال الاجتماع السنوي للرابطة الأمريكية للعلوم المتقدمة، الذي عقد الأسبوع الماضي.

وقالت فيسك لـCNN: "هذه الدراسة هي الأولى التي تركز على فكرة أن الرجال في سن معينة، ينظرون إلى الجنس على أنه هدف لجذب الانتباه، وأنهم إذا ما قدمت لهم ذلك في شكل امرأة مثيرة، فإن رد فعلهم سيكون من منطلق هذا الهدف الأساسي."

وأضافت الباحثة الأمريكية أن الرجال لا يرون النساء المثيرات على أنهن "أشخاص"، وتابعت قائلة: "تتفاعل أدمغتهم مع صور النساء نصف العاريات، كما تتفاعل لدى مشاهدة الأشياء، وكأنهن لسن بشراً، إذ لا يراهم الدماغ ببعدهن الثلاثي."

اعتمدت الدراسة على 12 من طلبة الجامعات، من الجنسين، حيث تسلم كل منهم استمارة تتضمن عدداً من التساؤلات، حيث طلب منهم تحديد المشاعر التي يضمرونها إزاء أفكار تتعلق بالجنس الآخر، من بينها الاعتقاد بأن المرأة مكانها البيت، أو الاعتقاد بأن النساء تحاولن فرض سيطرتهن على الرجال.

advertisement

ووجدت الدراسة أن الطلاب من الذكور، الذين جاءت معظم آراؤهم مؤيدة لفكرة وجود "عداء" بين الجنسين، لم لديهم تنشط الأجزاء الدماغية الخاصة بالتفاعل مع الآخرين، والتي تساعد في التعبير عن المشاعر وتحليل معتقدات الآخرين، أثناء مشاهدتهم صور لنساء ترتدين البكيني.

كما قالت فيسك إن الدراسة وجدت أيضاً أن الرجال يتذكرون أجساد النساء العاريات بشكل أفضل من النساء اللاتي ترتدين ملابسهن كاملة، مشيرة إلى أنه جرى عرض هذه الصور على المشاركين في الدراسة لمدة أقل من الثانية الواحدة.