CNN CNN

"أبوفيس".. أفعى فرعونية تهدد بنهاية العالم

الخميس ، 24 كانون الثاني/يناير 2013، آخر تحديث 14:11 (GMT+0400)

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- ما إن تنفس البعض الصعداء بمرور يوم 21 ديسمبر/ كانون الأول دون نهاية العالم، بحسب "تنبؤات"، ومرور "كويكب" بجانب الأرض دون حوادث تذكر، حتى أعاد كاتب الخيال العلمي، كريغ بيغ، التذكير بأن هناك الكثير من المذنبات التي تهدد كوكبنا على رأسها "المذنب أبوفيس."

وبالنظر إلى الكواكب والنجوم التي بقرب الأرض، هناك أدلة تذكر دوماً بالمخاطر الماثلة على الأرض، منها على سبيل المثال لا الحصر، الندوب الداكنة القبيحة التي خلفها المذنب "شوماخر- ليفي9"، لدى ارتطامه بالمشترى.

ويتخوف العلماء من الملايين من الكويكبات والمذنبات الهائمة واحتمال ارتطامها بالأرض، فمؤخراً مر الكويكب 2011AG5 بالقرب من كوكبنا بسلام بعدما أثار مخاوف.

وأشار بير إلى كويكب "أبوفيس"، وهي أفعى عملاقة كانت للفراعنة رمزاً للشر والظلام والفوضى، ويحمل النيزك كنية أخرى هي "كويكب يوم القيامة"، ويمر قرب الأرض كل سبعة أعوام، وسيقترب بما يكفي ليشكل خطراً على الأقمار الصناعية في الفضاء عام 2029، وسيبدو ظاهراً للعيان حتى خلال ساعات النهار، ويزداد خطر "رمز الشر الفرعوني" على كوكبنا في 2036.

وفي حال ارتطام الكويكب، البالغ وزنه 20 مليون طن، بالأرض فأن القوة الناجمة عن التصادم قد تصل لما يعادل انفجار مليار طن من مادة "تي ان تي" شديدة الانفجار، وهذا لا يعني اندثار كامل الحياة على وجه الأرض، بل القضاء على المليارات من أشكال الحياة المختلفة على الأرض، وإرباك المناخ ربما لسنوات قادمة.

ولتقريب الخطورة التي يمثلها ارتطام "أبو فيس" بالأرض، يشير الكاتب إلى "فوهة بارينرغر" في أريزونا، التي تشكلت قبل 50 ألف سنة، بعد ارتطام كويكيب يزيد وزنه عدة مرات عن حاملة طائرات، إذ بلغت قوة ارتطامه بـ20 ميغاطن من مادة "تي ان تي" وخلف حفرة بعرض 4 آلاف قدم.

يشار إلى أن فلكيين من جامعة هاواي الأمريكية اكتشفوا  الكويكب المكون من الحديد عام 2004.